الجمعة، 30 سبتمبر، 2011

ادارة التغيير ..... التغير نحو الافضل ...

كل واحد منا يرغب التغيير في سلوكيات من حوله كما يرغب في تغيير سلوكه وحياته. وفي ضل الدراسات العلمية اوصلت اصحابها إلى قناعات غير عادية بنتايج التغيير. وكما ذكر الله سبحانه وتعاله في كتابه الكريم ( ان الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم )

ما هو التغيير : التغيير بشبهه كما يخرج الفرخ من البيضه ويدخل حياه جديده . يتغير ذلك الأنسان يمر بمراحل بحياته حيث يتغير فيها حيث يكون جنينا ثم طفلا ثم شابا ثم يصبح مسؤل عن عائلة هذه مراحل يمر بها الأنسان لكن هل بالضروره ان التغير يرتبط بهذه المراحل ؟

ان بعض الناس لا يتغيرون إلا اذا حدث لهم شي مصيبه مثلا او وصل إلى عمر معين . اذن التغير هو عملية تحول من واقع نحن نعيش فيه إلى حالة منشوده نرغب فيها.

لكن عندي بعض الأسئلة اريدك ان تجاوب عليها بصراحه ؟؟

1- هل انت سعيد ؟ بغض النظر عن احترام الناس لك وحبهم وسؤالهم الدائم عنك فهل انت سعيد !؟

2- هل انت راض عن المستوي الذي وصلت إليه ؟ للعم ان كل واحد منا وصل إلى مستوي معين من الأنجاز والعطاء إلى منصب معين ومشاريع معينه فهل انت راض عما وصلت إليه في كل جوانب حياتك في علاقتك اولا بالله سبحانه وتعالي هل انت راض عن عبادتك وايمانك هل انت راض عن مستوي علاقتك مع اهلك واصدقائك .

3- هل يمكن ان تكون افضل ؟ هل اقول ان هذا المستوي الذي انت به حاليا هو افضل شي عندك او تصل إليه ؟ اخي الكريم ان كل انسان يستطيع ان يصل إلى ما هو افضل في علاقته بنفسه ومع ربه ومع اهله ومع الناس وافضل ذلك بانجازاته وعطائه في كل مجال يستطيع ان يكون افضل.

4- ماهي الأنجازات والعطاءات التي تريد ان تتركها ورائك في الحياه ؟ اعلم اخي الكريم ان كل انسان منا يسموت ومع ذلك فكر دائما بالأنجازات التي انجزناها وعشنا من اجلها !!! اسأل نفس هل هذا هو هدف بالحياه ؟

اعتقد ان هذه الأسئله تعبر عن التغيير وهو الأنتقال من الواقع الذي نعيش فيه إلى حاله نتمناها.

فمن منا لا يود ان يكون سعيد وان يكون راضي عن كل شي وان يكون لديه مشاريع لها اثراها في الحياه البشريه وتخدم المجتمع

اتمني ان تراجع نفسك وتضع النقاط على الحروف وتضع نصب عينيك من اليوم ثلاث كلمات ( التغير نحو الأفضل )

منقول ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق